طيران الإمارات تعزز شبكتها في أستراليا برحلات مضاعفة وخدمات محسنة

طيران الإمارات، الناقل الجوي العالمي الرائد، أعلنت مؤخراً عن توسع كبير في عملياتها بأستراليا، مع تدشين رحلة يومية ثانية تربط دبي بمدينة بريسبان بدءًا من 1 أكتوبر القادم. هذه الرحلة ستشغلها طائرة من طراز A380، المعروفة برفاهيتها وقدرتها الكبيرة. كما ستستأنف الشركة تشغيل رحلتها اليومية الثانية بين دبي ومدينة بيرث، باستخدام طائرة بوينج “777-300ER” اعتبارًا من 1 ديسمبر 2024، في خطوة تهدف إلى تعزيز تواصلها مع هذه المدن الأسترالية الرئيسية.

رحلات طيران الإمارات إلى أستراليا

حاليًا، تقدم طيران الإمارات 63 رحلة أسبوعية تربط بين دبي وأربع من أكبر المدن الأسترالية: بريسبان، بيرث، سيدني، وملبورن، باستخدام طائرات A380 وبوينج 777. هذه الرحلات تنقل أكثر من 56 ألف مسافر أسبوعيًا، مما يجعل طيران الإمارات واحدة من الناقلات الرئيسية في مجال النقل الجوي إلى ومن أستراليا.

من جانب آخر، أعلنت الشركة عن خطوة استراتيجية بزيادة عدد المقاعد في الدرجة السياحية الممتازة على رحلاتها المتجهة إلى ملبورن، اعتبارًا من 1 فبراير القادم. كما تشمل الخدمات المحسنة تشغيل الرحلتين اليوميتين إلى سيدني بطائرات A380 التي تتميز بتوفير الدرجات الأربع في الرحلة.

باري براون، نائب رئيس العمليات التجارية لطيران الإمارات في أستراليا، عبر عن سعادته بهذه الخطوات، مؤكدًا أنها تعكس التزام الشركة بتعزيز الاتصال العالمي عبر بواباتها الأسترالية ودعم فرص النمو المستقبلية. وأضاف أن تلك الخطوات تأتي كدليل على أهمية الوجهات الأسترالية للشركة في مجالي السياحة والتجارة، كما تعزز من الاتصالات المريحة والجداول الزمنية المناسبة للمسافرين من وإلى دبي.

وفي تعليقه على الخدمات المحسنة، تطرق براون إلى الفرص التي توفرها هذه الرحلات، مثل الرحلات السلسة بعد الظهر من دبي إلى مجموعة واسعة من الوجهات الأوروبية، والتجربة الفاخرة على متن طائرة A380 التي تخدم حوالي 50 مدينة.

من جهته، جيرت جان دي غراف، الرئيس التنفيذي لمطار بريسبن، أشاد بالتوسع الذي تقدمه طيران الإمارات، مشيرًا إلى أن الرحلة الثانية بطائرة A380 ستوفر السفر لنحو 100 ألف راكب إضافي سنويًا بين كوينزلاند وأوروبا. وأكد أن طيران الإمارات تعتبر الناقل الأول للمسافرين بين بريسبن والقارة الأوروبية.

بالإضافة إلى التوسع في عدد الرحلات، تتميز طيران الإمارات بأنها الناقل الرائد في عملياتها فوق خليج موريتون، ما يساهم في تقليل تأثيرات الضوضاء على المجتمع المحلي. وهذا يأتي بعد أن أجريت أكثر من ثلثي رحلات الشركة الليلية فوق الخليج خلال الفترة من يوليو إلى ديسمبر 2023، مما يعكس الالتزام بالاستدامة والمسؤولية الاجتماعية.

هذا التوسع يعد جزءًا من استراتيجية طيران الإمارات لتعزيز وجودها في السوق الأسترالية، ويعكس أيضًا الدور المهم الذي تلعبه أستراليا في شبكتها العالمية.

Categories: